Header Ads

Ketika Hendak Sujud Kedua Tangan Atau Lutut Yang Didahulukan


Di dalam kitab Bulughul Maram karangan Imam Ibnu Hajar Al-Asqalani halaman 62 : “Raaitun Nabiyya saw : Idza sajada wadla’a rukbataihi qabla yadaihi “Akhraja hul Arba’atu
“Saya telah melihat Nabi saw : Apabila Beliau sujud Beliau meletakkan kedua lututnya sebelum kedua tangannya” - Hadits ini dikeluarkan oleh Imam empat (Bulughul Maram , hal 62 , hadits ke 331).

Urutan saat bersujud :
- meletakkan kedua lututnya
- meletakkan kedua tangannya
- dahinya bersamaan dengan meletakkan hidungya
Lebih sempurnanya sujud yaitu dengan bertakbir ketika hendak turun untuk sujud tanpa mengangkat kedua tanganya dengan meletakkan kedua lututya terlebih dahulu kemudian meletakkan kedua tanganya kemudian dahinya dan hidungnya secara bersamaan. Meletakkan hidung bersamaan dengan meletakan dahi itu disunahkan. Lihat Hasyiyah al bajuri 1/154.

Urun rembug, dalam Fatawa Al-Kubra juz II, hlm.187 ada keterangan :

ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺑﻜﻠﻴﻬﻤﺎ ﻓﺠﺎﺋﺰﺓ ﺑﺈﺗﻔﺎﻕﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻤﺼﻠﻰ ﻳﻀﻊ ﺭﻛﺒﺘﻴﻪﻗﺒﻞ ﻳﺪﻳﻪ ﻭﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﻭﺿﻊ ﻳﺪﻳﻪ ﺛﻢ ﺭﻛﺒﺘﻴﻪﻭﺻﻼﺗﻪ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻓﻰ ﺍﻟﺤﺎﻟﺘﻴﻦ ﺑﺈﺗﻔﺎﻕﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻭﻟﻜﻦ ﺗﻨﺎﺯﻋﻮﺍ ﻓﻰ ﺍﻷﻓﻀﻞ

“Shalat dengan dua cara tersebut boleh menurut kesepakatan para ulama, jika seseorang berkehendak, maka ia boleh meletakkan kedua lutut sebelum telapak tangan, dan bila berkehendak, ia boleh meletakkan kedua telapak tangan sebelum lututnya, dan shalatnya tetap sah dengan kedua cara tersebut menurut ijma’ ulama. Hanya saja mereka berbeda pendapat tentang yang lebih utama.
Hadist yang sanadnya dihasankan oleh Imam Nawawi dalam kitab Al Majmu’. Dimana Rasulullah shallallahu ‘alaihi wa sallam bersabda:

ﺇﺫﺍ ﺳﺠﺪ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﻓﻼ ﻳﺒﺮﻙ ﻛﻤﺎ ﻳﺒﺮﻙﺍﻟﺒﻌﻴﺮ ﻭﻟﻴﻀﻊ ﻳﺪﻳﻪ ﻗﺒﻞ ﺭﻛﺒﺘﻴﻪ

“Apabila salah seorang sujud maka janganlah dia menderum seperti menderumnya unta, dan hendaklah dia meletakkan kedua tangannya sebelum kedua lututnya.” (HR. Abu Dawud, At-Tirmidzy, dan An-Nasa’i).
Kemudian para ahli bahasa menyebutkan bahwa rukbah (lutut) unta berada di tangannya, Adapun sendi yang berada belakang itu dinamakan ‘urqub ( ﻋﺮﻗﻮﺏ). Keterangan ini diperkuat oleh Imam At Thawawi dalam kitab Musykil Al Atsar juz I, hlm.169. Wallahu a'lam. Mohon koreksinya.

Memang ada pendapat yang tangan dulu yaitu dari kalangan malikiyah. Lihat ianah 1/165.


Mendahulukan dengkul itu ada yang berpendapat wajib ada yang berpendapat sunnah. Lihat Subulus salam syarah Bulughul Maram 1/187 :

وعن أَبي هُريرةَ قال: قالَ رسول الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: "إذا سَجَدَ أَحدُكمْ فلا يَبْرُكْ كما يبركُ البعيرُ، ولْيَضَعْ يديه قبلَ ركبتيهِ، أخرجه الثلاثة، وهوَ أقوى من حديث وائل بن حُجْر:(وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: إذا سجد أحدُكم، فلا يبرك كما يبرك البعير، وليضع يديه قبل ركبتيه. أخرجه الثلاثة). هذا الحديث أخرجه أهل السنن، وعلله البخاري والترمذي، والدارقطني. قال البخاري: محمد بن عبد الله بن الحسن لا يتابع عليه. وقال: لا أدري: سمع من أبي الزناد أم لا. وقال الترمذي: غريب لا نعرفه من حديث أبي الزناد. وقد أخرجه النسائي من حديث أبي هريرة أيضاً عنه: "أن النبي صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم" ولم يذكر فيه: "وليضع يديه قبل ركبتيه"، وقد أخرج ابن أبي داود منحديث أبي هريرة: "أن النبي صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم كان إذا سجد بدأ بيديه قبل ركبتيه"، ومثله أخرج الدراوردي من حديث ابن عمر، وهو الشاهد الذي سيشير المصنف إليه. وقد أخرج ابن خزيمة في صحيحه من حديث مصعب بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: "كنا نضع اليدين قبل الركبتين، فأمرنا بوضع الركبتين قبل اليدين.والحديث دليل على أنه يقدم المصلي يديه قبل ركبتيه عند الانحطاط إلى السجود، وظاهر الحديث الوجوب؛ لقوله: لا يبركن وهو نهي، وللأمر بقوله: "وليضع" قيل: ولم يقل أحد بوجوبه، فتعين أنه مندوب .وقد اختلف العلماء في ذلك، فذهب الهادوية، ورواية عن مالك، والأوزاعي: إلى العمل بهذا الحديث، حتى قال الأوزاعي: أدركنا الناس يضعون أيديهم قبل ركبهم. وقال ابن أبي داود: وهو قول أصحاب الحديث، وذهبت الشافعية، والحنفية، ورواية عن مالك، إلى العمل بحديث وائل وهو قوله (وهو) أي حديث أبي هريرة هذا (أقوى) في سنده (من حديث وائل) وهو أنه قال:رأيت النبي صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: إذا سَجَدَ وضعَ ركبتيهِ قبْلَ يَدَيْهِ، أخرجه الأربعةُ.فإنَّ للأولِ شاهداً من حديث ابن عُمرَ رضي الله تعالى عنهُ، صحّحهُ ابنُ خُزيمة، وذكره البخاري مُعلقاً موْقوفاً .(رأيت النبي صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم إذا سجدَ وضع ركبتيه قبلَ يديه: أخرجه الأربعة، فإن للأول) أي حديث أبي هريرة (شاهداً من حديث ابن عمر، صححه ابن خزيمة) تقدم ذكر الشاهد هذا قريباً (وذكره) أي: الشاهد (البخاري معلقاً موقوفاً) قال: قال نافع: كان ابن عمر يضع يديه قبل ركبتيه، وحديث وائل أخرجه أصحاب السنن الأربعة، وابن خزيمة، وابن السكن في صحيحيهما: من طريق شريك عن عاصم بن كليب عن أبيه. قال البخاري، و الترمذي، و أبو داود، و البيهقي: تفرد به شريك.ولكن له شاهد عن عاصم الأحول عن أنس قال: "رأيت رسول الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم انحطّ بالتكبير حتى سبقت ركبتاه يديه". أخرجه الدارقطني، والحاكم، والبيهقي، وقال الحاكم: هو على شرطهما. وقال البيهقي: تفرد به العلاء بن العطار، والعلاء مجهول .هذا، وحديث وائل هو دليل الحنفية، والشافعية، وهو مروي عن عمر، أخرجه عبد الرزاق، وعن ابن مسعود: أخرجه الطحاوي، وقال به أحمد، وإسحاق، وجماعة من العلماء، وظاهر كلام المصنف ترجيح حديث أبي هريرة، وهو خلاف مذهب إمامه الشافعي. وقال النووي: لا يظهر ترجيح أحد المذهبين على الاخر، ولكن أهل هذا المذهب رجحوا حديث وائل، وقالوا في أبي هريرة إنه مضطرب؛ إذ قد روى عنه الأمران. وحقق ابن القيم المسألة، وأطال فيها وقال: إن في حديث أبي هريرة قلباً من الراوي حيث قال: وليضع يديه قبل ركبتيه، وإن أصله: وليضع ركبتيه قبل يديه. قال: ويدل عليه أول الحديث وهو قوله: "فلا يبرك، كما يبرك البعير" فإن المعروف من بروك البعير هو تقديم اليدين على الرجلين، وقد ثبت عن النبي صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: الأمر بمخالفة سائر الحيوانات في هيئات الصلاة، فنهى عن التفات كالتفات الثعلب، وعن افتراش كافتراش السبع، وإقعاء كإقعاء الكلب، ونقر كنقر الغراب، ورفع الأيدي كأذناب خيل شمس: أي حال السلام، وقد تقدم ويجمعها قولنا:[شع] إذا نحن قمنا في الصلاة فإننانهينا عن الإتيان فيها بستة[/شع][شع] بروك بعير والتفات كثعلبونقر غراب في سجود الفريضة[/شع] [شع] وإقعاء كلب أو كبسط ذراعهوأذناب خيل عند فعل التحية[/شع]وزدنا على ما ذكره في الشرح قولنا:[شع] وزدنا كتدبيح الحمار بمدهلعنق وتصويب لرأس بركعة[/شع]هذا السابع، وهو بالدال بعدها موحدة ومثناة تحتية وحاء مهملة، وروي بالذال المعجمة. قيل: وهو تصحيف. قال في النهاية: هو أن يطأطىء المصلي رأسه حتى يكون أخفض من ظهره. انتهى. إلا أنه قال النووي: حديث التدبيح ضعيف .وقيل: كان وضع اليدين قبل الركبتين، ثم أمروا بوضع الركبتين قبل اليدين، وحديث ابن خزيمة الذي أخرجه عن سعد بن أبي وقاص ــــ وقد قدمناه قريباً ــــ يشعر بذلك، وقول المصنف: إن لحديث أبي هريرة شاهداً يقوى به ــــ معارض: بأن لحديث وائل أيضاً شاهداً، قد قدمناه. وقال الحاكم: إنه على شرطهما. وغايته ــــ وإن لم يتم كلام الحاكم ــــ فهو مثل شاهد أبي هريرة، الذي تفرد به شريك، فقد اتفق حديث وائل، وحديث أبي هريرة في القوة .وعلى تحقيق ابن القيم، فحديث أبي هريرة عائد إلى حديث وائل، وإنما وقع فيه قلب، ولا ينكر ذلك، فقد وقع القلب في ألفاظ الحديث .

Sempurnanya sujud mendahulukan lutut terus tangan (telapak tangan), apabila menyalahi artinya tak urut ialah makruh, mahhum mukholafah dari makruh ialah sunnah. Lihat Nihayatul muhtaj 4/273 :

‎( وَأَكْمَلُهُ ) أَيْ السُّجُودِ ( يُكَبِّرُ ) الْمُصَلِّي ( لِهَوِيِّهِ ) لِثُبُوتِهِ فِي الصَّحِيحَيْنِ ( بِلَا رَفْعٍ ) لِيَدَيْهِ لِوُرُودِ عَدَمِهِ عَنْهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهِ كَمَا رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ ( وَيَضَعُ رُكْبَتَيْهِ ) وَقَدَمَيْهِ ( ثُمَّ يَدَيْهِ ) أَيْ كَفَّيْهِ لِلِاتِّبَاعِ رَوَاهُ أَبُو دَاوُد ( ثُمَّ ) يَضَعُ ( جَبْهَتَهُ وَأَنْفَهُ ) مَكْشُوفًا لِلِاتِّبَاعِ أَيْضًا أَبُو دَاوُد ، وَيُكْرَهُ مُخَالَفَةُ التَّرْتِيبِ الْمَذْكُورِ وَعَدَمُ وَضْعِ الْأَنْفِ وَيَضَعُ الْجَبْهَةَ وَالْأَنْفَ مَعًا كَمَا فِي أَصْلِ الرَّوْضَةِ وَالْمُحَرَّرِ وَالْمَجْمُوعِ عَنْ الْبَنْدَنِيجِيُّ وَغَيْرِهِ ، لَكِنْ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ مِنْهُ عَنْ الشَّيْخِ أَبِي حَامِدٍ أَنَّهُمَا كَعُضْوٍ وَاحِدٍ يُقَدِّمُ أَيَّهمَا شَاءَ ، وَإِنَّمَا لَمْ يَجِبْ وَضْعُ الْأَنْفِ كَالْجَبْهَةِ مَعَ أَنَّ خَبَرَ


Walloohu A'lamu bishowab.

No comments