Header Ads

Kesunahan Membasuh Anggota Wudhu 3 Kali


PERTANYAAN :

Albi Rohman
sahkah wudlu sebagian anggota di basuh 3x.. yang lainnya cuma 1x / 2x...?

JAWABAN :

Sah, karena membasuh/mengusap anggauta sebanyak tiga kali hanya merupakan kesunahan menurut kalangan Syafi'iyyah karena ITBAA’ mengikuti wudhu yang pernah dilakukan oleh Baginda nabi Muhammad Shallallaahu ‘alaihi wa sallam

( وتثليث كل ) من مغسول وممسوح ودلك وتخليل وسواك وبسملة وذكر عقبه للاتباع في أكثر ذلك ( قوله وتثليث كل ) أي ويسن تثليث كل وإنما لم يجب لأنه صلى الله عليه وسلم توضأ مرة مرة وتوضأ مرتين مرتين

(Dan sunah tiga kali-tiga kali disetiap masing-masing) anggauta yang dibasuh, diusap, digosok, disela-selani, siwak, basmalah dan dzikir setelahnya karena ITBA' pada Nabi disebagian besar masalah diatas. (Dan sunah tiga kali-tiga kali disetiap masing-masing) hal tersebut tidak diwajibkan karena baginda Nabi suatu ketika menjalani wudhu dengan cara membasuh/mengusap sekali-sekali dan dua kali-dua kali. [ I’aanah at-Thoolibin I/50 ].

Dimakruhkan menambahkan pengulangan tiga kali saat wudhu juga berdasarkan hadits Nabi Muhammad Shallallaahu ‘alaihi wa sallam
وَاسْتَدَلُّوا عَلَى كَرَاهَةِ الزِّيَادَةِ عَلَى الثَّلاَثِ بِحَدِيثِ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّ رَجُلاً أَتَاهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَال : يَا رَسُول اللَّهِ كَيْفَ الطُّهُورُ ؟ فَدَعَا بِمَاءٍ فِي إِنَاءٍ فَغَسَل كَفَّيْهِ ثَلاَثًا ، ثُمَّ غَسَل وَجْهَهُ ثَلاَثًا ، ثُمَّ غَسَل ذِرَاعَيْهِ ثَلاَثًا ، ثُمَّ مَسَحَ بِرَأْسِهِ ، وَأَدْخَل أُصْبُعَيْهِ السَّبَّاحَتَيْنِ فِي أُذُنَيْهِ ، وَمَسَحَ بِإِبْهَامَيْهِ عَلَى ظَاهِرِ أُذُنَيْهِ ، وَبِالسَّبَّاحَتَيْ نِ بَاطِنَ أُذُنَيْهِ ، ثُمَّ غَسَل رِجْلَيْهِ ثَلاَثًا ثَلاَثًا ، ثُمَّ قَال : هَكَذَا الْوُضُوءُ ، فَمَنْ زَادَ عَلَى هَذَا أَوْ نَقَصَ فَقَدْ أَسَاءَ وَظَلَمَ أَوْ ظَلَمَ وَأَسَاءَ (2) .
____
(2) حديث : " أن رجلا أتاه صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله كيف الطهور ؟ . . . " . أخرجه أبو داود واللفظ له والنسائي وابن خزيمة وابن ماجه مختصرا من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص . قال الحافظ ابن حجر : له طرق صحيحة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مطولا ومختصرا . قال المنذري : وعمرو بن شعيب ترك الاحتجاج بحديثه جماعة من الأئمة ، ووثقه بعضهم . قال عبد القادر الأرناؤوط : وإ ( عون المعبود 1 / 51 ، 52 ط الهند ، وسنن النسائي 1 / 88 ط المطبعة المصرية بالأزهر 1348 هـ ، وسنن ابن ماجه بتحقيق محمد فؤاد عبد الباقي 1 / 146 ط عيسى الحلبي ، 1372 هـ ، وجامع الأصول 7 / 161 نشر مكتبة الحلواني ، والتلخيص الحبير 1 / 83 ) .
[ Al-Mausuu’ah al-Fiqhiyyah IV/179 ].
Wallahu A'lamu BIS Showaab

No comments